مر و الرموز القادة لا يزالون في قبضة السجان الخليفي|| الوصلة الغير مغلقة للموقع هي bahrainonline.petrix.net

عرض النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: صناعة الأغبياء لرمزيات الأشقياء /بقلم السيد . كامل الهاشمي

  1. #1

    افتراضي صناعة الأغبياء لرمزيات الأشقياء /بقلم السيد . كامل الهاشمي

    برمجيات إنتاج الأنساق المهيمنة في الاجتماع البشري

    بقلم السيد . كامل الهاشمي
    حينما لاحت فكرة هذا المقال في ذهني للمرة الأولى ظننت أنني أعالج مجرّد ظاهرة جزئية يتفوق البعض القليل جداً من الناس في تسجيل مستويات عليا من التمتع بها، ومقصودي من تلك الظاهرة أو الحالة هو "الغباء" الذي أضحى خطراً على الصحة النفسية والعقلية للمجتمعات المعاصرة، يفوق في خطورته خطورة أسلحة الدمار الشامل التي تؤرق أعين الساهرين على أمن وسلامة المجتمع الدولي، ولكني من خلال بحثي ومطالعتي لمقالات ودراسات وكتب ألفت حول الغباء، أو الذكاء، الذي هو نقيضه وضده، وبضدها -كما قيل- تتميز الأشياء صعقت لما علمته من ازدياد ظاهرة التمتع بالغباء، حتى أنها ربما صارت ظاهرة عالمية هبت رياحها على العالم كله مقترنة برياح العولمة، التي تمثل هي الأخرى ظاهرة من أبرز ظواهر الغباء في عالمنا المعاصر.


    وتأكيداً على خطورة هذه الظاهرة وكونها باتت تنتشر في مجتمعاتنا انتشار النار في الهشيم، يقرر أحد الباحثين أن كاتباً غربياً كتب كتاباً شهيراً في عام 1934م بعنوان: "مقدمة قصيرة لتاريخ الغباء الإنساني" قدّر فيه عدد الأغبياء بنسبة 80% من سكان العالم، ونحن في الوقت الذي نتمنى أن نجد لنا موقعاً في النسبة المتبقية من سكان الكرة الأرضية من غير الأغبياء، فإننا نسأل العلي القدير أن يتمم علينا بخير، وأن لا يسلبنا عقولنا التي أنعم بها علينا.
    ويذهب الأستاذ جميل مطر في مقال له عن الغباء نشره في "الهلال" المصرية، عدد يوليو 2003، إلى التحذير من الخطورة التي يكتنفها الدور الذي يمارسه الأغبياء في المجتمعات البشرية، وهو الأمر الذي يؤكده "هديل غنيم" في مقال له في "الهلال" أيضاً، عدد سبتمبر 2003، تعقيباً على مقال جميل مطر، متحدثاً عن نظريات الدكتور دانييل جولمان، التي أحدثت ثورة في النظرة التقليدية لأهمية الذكاء العاطفي، (وقد استفاد جولمان من المفاهيم والدراسات التي شاعت في الثمانينات حول "الذكاء المتعدد" و"الذكاء الاجتماعي" حتى تمّ صك تعبير "الذكاء العاطفي" عام 1990 على يد سالوفين وماير. ويؤكد جولمان أن أمراضاً وشروراً كثيرة نعاني منها في المجتمع تكمن جذورها في "الغباء العاطفي". فهو الذي يؤدي إلى التصرفات التي تتسم بالأنانية والعنف وعدم التقدير للآخرين. وبالتالي فإن له آثاراً تدميرية على المجتمع. ويعتقد جولمان أن المجتمع سيتحسن كثيراً إذا تعلمنا ضبط عواطفنا وانفعالاتنا لنزاوج بين التفكير والإحساس).


    ولكن هذه الخطورة التي يعمل الكثير من الباحثين الأذكياء على الكشف عنها والتحذير منها، مازالت تواجه بآذان صماء من قبل الأكثرية العمياء والغبية من بني البشر، والتي تمعن - رغم غبائها - في ابتكار وابتداع ممارسات عملية وحياتية تزيد من معدلات الغباء عند الأفراد والجماعات، والأمم والحكومات على حدّ سواء، فالتدخين الذي يزداد كظاهرة اجتماعية سيئة هو أحد أهم أسباب ازدياد معدلات الغباء، ففي مقال قصير نشر في "جريدة البيان" الإماراتية، عدد 26 أبريل 2000 بعنوان: "التدخين يعيق التفكير والتلوث يسبب الغباء" يكشف المقال عن التالي:
    (قال علماء بريطانيون في نتائج دراستين منفصلتين إن التدخين بعد عمر الخامسة والستين يعيق التفكير وان تزايد تلوث الهواء يؤدي إلى الغباء. وأثبتت الدراسة الأولى التي شملت ستمائة وخمسين شخصا فوق سن الخامسة والستين من المدخنين ومتعاطي الكحول في شمال لندن إن التدخين المتواصل في أواخر العمر يزيد من مخاطر الإعاقة الفكرية وانه لا يحمي المرء من مرض الزهايمر والخرف كما تقول أبحاث سابقة. ووفقا للدراسة التي نشر راديو لندن نتائجها على موقعه الالكتروني فان الباحثين وجدوا أن واحدا بين كل ستة عشر ممن شملتهم الدراسة تعرض لتراجع عقلي كبير بعد أن تم اخذ العوامل المؤثرة على وظيفة الدماغ كالكآبة والإدمان على الكحول بعين الاعتبار. يذكر أن التدخين يسبب الإصابة بأمراض الأوعية الدموية وتصلب الشرايين وهي حالات تعيق وصول الدم إلى كافة أجزاء الجسم بما في ذلك الدماغ. أما الدراسة الثانية فقد خلص منها خبير بريطاني إلى أن مستوى ذكاء ملايين الأشخاص يتعرض للأذى نتيجة التلوث وبعض المخاطر البيئية الأخرى نتيجة مواد سامة موجودة في الهواء كالرصاص وبعض المواد المستخدمة في التجهيزات الكهربائية إضافة إلى الإشعاعات. كما أشار الخبير وهو الدكتور كريس وليامز الباحث في الشئون الاجتماعية في معهد التربية بجامعة لندن إلى مشكلة تراجع كمية المكونات المعدنية الغذائية في التربة نتيجة تعرضها للتعرية وهو الأمر الذي يرى انه يجعل المحاصيل الزراعية تفتقر إلى هذه المكونات كالحديد واليود. ويشير كذلك إلى أن قلة الحديد في جسد الطفل ينجم عنها استنشاق أكبر لمادة الرصاص ويقول انه لاحظ زيادة ملحوظة في عدد الأطفال الذين يولدون حاملين لمرض العته المغولي أو أعراض داو بعد الانفجار الذي حصل في المفاعل النووي تشيرنوبيل بأوكرانيا عام 1986. وما تلاه من هطول أمطار ملوثة بالإشعاعات في الفترة التالية لوقوع الانفجار. ونقل الدكتور وليامز عن دراسة أنجزتها أكاديمية العلوم الروسية قولها إن 95% من أطفال إحدى القرى الروسية يعانون من تخلف عقلي نتيجة إشعاعات تسربت من منجم قريب لليورانيوم. كما وجد أن مليارا وخمسمائة مليون شخص في جنوب شرق آسيا يعانون من نقص الحديد في العديد من المحاصيل الزراعية وخاصة منها الذرة وفي الهملايا والصين ازدادت المشكلة حدة بعد أن فسح اندثار الغابات المجال أمام الأمطار لجرف التربة حاملة معها المواد الأساسية للنظام الغذائي البشري. وختم بأن انتشار الرصاص في البيئة ووجود معدلات عالية منه في دم طفل من بين كل عشرة في بريطانيا كفيل بالتأثير سلبا على مستوى ذكائه).


    وإذا ما جئنا إلى النظام الغذائي الحديث، والذي بدأ يهيمن من خلال مفهوم "الوجبات السريعة" والأغذية المحفوظة التي تزيد من حالات البدانة والسمنة، فقد أكد خبراء كنديون أن البدانة تسبب الغباء، وفي تقرير موجز نشر على موقع قناة الجزيرة على الشبكة المعلوماتية، جاء ما نصه: (البدانة وزيادة الوزن لا تؤثر في صحة الجسم فقط, بل تؤثر في صحة العقل أيضا.. هذا ما اكتشفه الباحثون في جامعة تورنتو الكندية. فبينما ربطت العديد من الدراسات البدانة بأمراض القلب الوعائية الخطرة ومنها السكتات والنوبات القلبية, وجد باحثو تورنتو أن الإفراط في الأكل يمكن أن يدمر الصحة العامة للإنسان سواء بإبطاء تفكيره أو بالتسبب في إصابته بآلام شديدة.
    وقال الدكتور كوستاس تراكاس الباحث في علوم الدواء بالجامعة, إن للبدانة تأثير يومي في كل مظهر من مظاهر الحياة وهي تضر بالعقل كما تؤثر في البدن.
    واعتمدت الدراسة الكندية التي نشرتها المجلة الدولية للبدانة على أرقام إحصاءات الصحة الكندية لتحليل مظاهر الحياة الكلية عند الكنديين من عام 1996 وحتى عام 1997، مع الأخذ بعين الاعتبار الجنس والوزن وعادات التدخين ومستوى التعليم والدخل المادي والعوامل الأخرى المرتبطة بزيادة الوزن.
    ولاحظ الباحثون أن الأشخاص المصابين بالبدانة وإفراط الوزن, سجلوا قدرات إدراكية أبطأ وزيادة في مستويات الألم وحركة محدودة إضافة الى اعتلالات أخرى, مشيرين إلى أن واحدا من كل سبعة كنديين مصاب بالبدانة التي تؤثر بصورة أكبر في السيدات).


    وقد اعتنى علماء النفس والتربية بدراسة الغباء، ولو من خلال دراسة الذكاء، إذ بضدها تتميز الأشياء، أو من باب كما يقول الدكتور عبد العزيز داغستاني في مقال له بعنوان: "الذكاء.. رؤية اقتصادية": (والبحث في الغباء قد يؤدي إلى الشعور بالإحباط في حين قد يسهم التركيز على الذكاء في خلق فسحة من التفاؤل والأمل).
    ولكنني أرى أن هذه المحاولة تبتعد عن تسمية الأشياء بمسمياتها الحقيقية، وربما يكشف هذا الأمر عن رغبة غبية دفينة في النفوس تمنعها من الشجاعة في مواجهة الأخطاء، بما فيها الأخطاء التي يكثر الأغبياء من الوقوع فيها.
    وقد درس علماء النفس الغباء بوصفه مظهرا من مظاهر التخلف العقلي، أو الضعف العقلي، وعرف الدكتور إسماعيل عبد الفتاح في كتابه: "الذكاء وتنميته لدى أطفالنا" ص 197-198 التخلف أو الضعف العقلي بالقول: (التخلف أو الضعف العقلي هو عكس التقدم العقلي (أي الذكاء بمعناه العام)، أي أنه صورة من صور النمو العقلي أيّاً كان هذا النمو ضعيفاً أو متدنياً).
    وأضاف قائلاً: (الفرد الضعيف عقلياً Mental Deficiency هو الفرد الذي هبط ذكاؤه إلى ما دون المتوسط، بحيث أصبح عاجزاً عن الفهم والملاحظة بسرعة مقبولة، كما أنه عاجز عن التعليم أو عن تدبير شؤونه الخاصة بنفسه، وهذا الضعف العقلي درجات متداخلة فيما بينها، ففيه الفرد الغبي والأبله والمعتوه، وهذا الأخير قد لا يستطيع أن يتعلم كيف يغسل يديه أو أن يلبس ثيابه، كما أن لغته رغم بلوغه الثلاثين أو الأربعين لا تزيد عن لغة طفل في الثالثة أو الرابعة).
    ويشير المصدر المذكور نفسه إلى (أن التخلف العقلي ثلاث درجات أو مستويات هي:
    1- تخلف عقلي درجة أولى : ويسمى (العته) ويتراوح مستواه الذهني بين 50، 70 بمقياس T.M.
    2- تخلف عقلي درجة ثانية : (ويسمى بالأحمق) ويتراوح مستواه الذهني بين 35، 50 بمقياس T.M.
    3- تخلف عقلي درجة ثالثة : (ويسمى المخبول) ومستواه الذهني يكون أقل من 20 بمقياس T.M).
    وفي ظل ازدياد وتفاقم مستويات الغباء، وما يمثله ذلك من أخطار كبيرة على الاجتماع البشري في شتى النواحي والمجالات، يجدر بنا التوقف طويلاً أمام هذه الظاهرة، والتي رأينا الباحثين يحذرون من تداعياتها على المجتمع والأخلاق والتربية والمعرفة، فالغباء هو الذي يؤدي إلى التصرفات التي تتسم بالأنانية والعنف وعدم التقدير للآخرين، كما قرأنا من قبل.


    ولأجل ذلك فقد ارتأيت أن أدرس تداعيات الغباء الذي تتكاثر وتنشط خلاياه في أذهان الأغبياء والبلهاء ضمن مجال محدد، يتصل -كما أشرت ومن خلال ما يتضح من عنوان المقالة- بكيفية مساهمة الأغبياء في صناعة رمزيات الأشقياء من بني البشر، في كل عصر ودهر، ولكن قبل الحديث عن صناعة الأغبياء لرمزيات الأشقياء ومحاولتنا الإفصاح عن الدور الخطير الذي يقومون به في هذا المجال، نودّ التعرف أولاً على ماهية "العضو الغبي"، وهو العضو الذي يسهم أساسياً في إنتاج هذه الرمزيات، ويمكّنها من الصعود إلى أعلى المستويات عبر ما يتمتع به من غباء، ولأجل ذلك اعتبرنا الحراك الذي يقوم به الأغبياء في الاجتماع البشري بمثابة "برمجيات" تنتج وتتكاثر وتبرز من خلالها الأنساق المهيمنة في هذا الاجتماع.
    ولأجل ذلك بالذات يعنينا أولاً أن نفصح عن المكونات الذاتية للعضو الغبي، قبل الفحص عن الدور الذي يصدر منه في إنتاج وتسويق الأنساق المهيمنة، وصناعة وترويج الرمزيات الشقية، والتي لا تتمتع بأيّ مؤهل يؤهلها لتسنم الأدوار القيادية والخطيرة في المجتمع.


    تعريف العضو الغبي: العضو الغبي هو العضو الذي يقوم بوظيفة لا يعرف عن أهدافها ولا عن أهداف من يستخدمه في تحقيقها شيئاً، فلأجل ذلك يقوم بوظيفة لا ينتفع منها شيئاً هو في النهاية، ويكون مآل النفع فيها إلى من استخدمه في الوصول إليها، ولذا وصف بالغباء، وهو عضو أو أكثر يستخدم استخداماً سيئاً من قبل غيره، ومثاله من يبيع آخرته بدنيا غيره، ومثاله في القرآن الكريم ما حكاه تعالى عن الإنسان الذي يستخدمه الشيطان لأغراضه فيركبه ويسوقه رغم كل ما يتوفر عليه الإنسان من إمكانيات ذاتية للإنقلاب على الشيطان والفكاك من عقاله، إذ يقول تعالى في شأن هذه النماذج الغبية من أعضاء المجموعة البشرية التي يجيد الشيطان استغلالها:  كَمَثَلِ الشَّيْطَانِ إِذْ قَالَ لِلإِنسَانِ اكْفُرْ فَلَمَّا كَفَرَ قَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِنْكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ  فَكَانَ عَاقِبَتَهُمَا أَنَّهُمَا فِي النَّارِ خَالِدَيْنِ فِيهَا وَذَلِكَ جَزَاءُ الظَّالِمِينَ  [الحشر 16-17].
    وقد قيل في تفسير هذه الآيات المباركات أنها أشارت إلى عابد غبي من عباد بني إسرائيل اسمه "برصيصا"، وقد تحدث عنه الشيخ علي النمازي في مستدرك سفينة البحار، ج1، ص330 قائلاً: (برصيصا: اسم عابد من بني إسرائيل، عبد الله زمانا حتى كان يؤتى بالمجانين يداويهم ويعوذهم فيبرؤون على يده، فأتي بامرأة ذات شرف مجنونة وكانت عنده فلم يزل به الشيطان يزين له حتى وقع عليها فحملت، فلما استبان قتلها ودفنها، فبلغ ذلك ملكهم، فسار الملك والناس فاستنزلوه فأقر لهم، فأمر به فصلب، فتمثل له الشيطان وقال: أطعني واسجد لي حتى اخلصك. قال: كيف أسجد؟ قال: أكتفي بالإيماء. فأومأ فكفر. كذا عن ابن عباس في تفسير قوله: "كمثل الشيطان إذ قال للإنسان اكفر").
    ومن خلال ذلك نعلم أن هناك عدم تلازم بين العلم والذكاء، فمن الممكن أن يكون عالم ما غبياً رغم ما يتوفر عليه من علم ومعرفة.


    ومما ينبغي أن يعلم أن الرمزيات كثيراً ما يصنعها الأغبياء سواء على مستوى الشخصيات أم على مستوى الأفكار والقيم، وهنا نهتم بإبراز دور الأغبياء في صناعة الرموز والشخصيات الرمزية، وهذا الدور الذي يقوم به الأغبياء ينصب أساساً ضمن صناعة الأغبياء للرمزيات المهيمنة ضمن الفضاءات التالية:

    أولاً: صناعة علماء السوء والمسوخ العلمية في الفضاء المعرفي: وقد أشار الباري تعالى في جملة من الآيات إلى دور الأغبياء في صناعة مثل هذه الرموز كما في قوله تعالى: ) وَقَالَتْ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللَّهِ وَقَالَتْ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللَّهِ ذَلِكَ قَوْلُهُمْ بِأَفْوَاهِهِمْ يُضَاهِئُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَبْلُ قَاتَلَهُمْ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ # اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَاباً مِنْ دُونِ اللَّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُوا إِلاَّ لِيَعْبُدُوا إِلَهاً وَاحِداً لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ # يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلاَّ أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ # هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ # يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ كَثِيراً مِنْ الأَحْبَارِ وَالرُّهْبَانِ لَيَأْكُلُونَ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلا يُنفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ # يَوْمَ يُحْمَى عَلَيْهَا فِي نَارِ جَهَنَّمَ فَتُكْوَى بِهَا جِبَاهُهُمْ وَجُنُوبُهُمْ وَظُهُورُهُمْ هَذَا مَا كَنَزْتُمْ لأَنفُسِكُمْ فَذُوقُوا مَا كُنتُمْ تَكْنِزُونَ ( [التوبة 30-35].

    ثانياً: صناعة الطغاة والمستبدين في الفضاء السياسي: وقد أشار الباري تعالى في جملة من الآيات إلى دور الأغبياء في صناعة مثل هذه الرموز كما في قوله تعالى: ) وَنَادَى فِرْعَوْنُ فِي قَوْمِهِ قَالَ يَا قَوْمِ أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَذِهِ الأَنْهَارُ تَجْرِي مِنْ تَحْتِي أَفَلا تُبْصِرُونَ # أَمْ أَنَا خَيْرٌ مِنْ هَذَا الَّذِي هُوَ مَهِينٌ وَلا يَكَادُ يُبِينُ # فَلَوْلا أُلْقِيَ عَلَيْهِ أَسْوِرَةٌ مِنْ ذَهَبٍ أَوْ جَاءَ مَعَهُ الْمَلائِكَةُ مُقْتَرِنِينَ # فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْماً فَاسِقِينَ ( [الزخرف 51-54].

    ثالثاً: صناعة المترفين وأصحاب رؤوس الأموال في الفضاء الاقتصادي: وقد أشار الباري تعالى في جملة من الآيات إلى دور الأغبياء في صناعة مثل هذه الرموز كما في قوله تعالى: ) إِنَّ قَارُونَ كَانَ مِنْ قَوْمِ مُوسَى فَبَغَى عَلَيْهِمْ وَآتَيْنَاهُ مِنْ الْكُنُوزِ مَا إِنَّ مَفَاتِحَهُ لَتَنُوءُ بِالْعُصْبَةِ أُولِي الْقُوَّةِ إِذْ قَالَ لَهُ قَوْمُهُ لا تَفْرَحْ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْفَرِحِينَ # وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الآخِرَةَ وَلا تَنسَ نَصِيبَكَ مِنْ الدُّنْيَا وَأَحْسِنْ كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ وَلا تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الأَرْضِ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ # قَالَ إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ عِندِي أَوَلَمْ يَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ قَدْ أَهْلَكَ مِنْ قَبْلِهِ مِنْ القُرُونِ مَنْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُ قُوَّةً وَأَكْثَرُ جَمْعاً وَلا يُسْأَلُ عَنْ ذُنُوبِهِمْ الْمُجْرِمُونَ w فَخَرَجَ عَلَى قَوْمِهِ فِي زِينَتِهِ قَالَ الَّذِينَ يُرِيدُونَ الْحَيَاةَ الدُّنيَا يَا لَيْتَ لَنَا مِثْلَ مَا أُوتِيَ قَارُونُ إِنَّهُ لَذُو حَظٍّ عَظِيمٍ # وَقَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَيْلَكُمْ ثَوَابُ اللَّهِ خَيْرٌ لِمَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً وَلا يُلَقَّاهَا إِلاَّ الصَّابِرُونَ # فَخَسَفْنَا بِهِ وَبِدَارِهِ الأَرْضَ فَمَا كَانَ لَهُ مِنْ فِئَةٍ يَنصُرُونَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَمَا كَانَ مِنْ المُنْتَصِرِينَ # وَأَصْبَحَ الَّذِينَ تَمَنَّوْا مَكَانَهُ بِالأَمْسِ يَقُولُونَ وَيْكَأَنَّ اللَّهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَوْلا أَنْ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا لَخَسَفَ بِنَا وَيْكَأَنَّهُ لا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ # تِلْكَ الدَّارُ الآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لا يُرِيدُونَ عُلُوّاً فِي الأَرْضِ وَلا فَسَاداً وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ ( [القصص 76-83].


    ملاحظة أساسية: كما هو واضح أن الدور الذي يقوم به الأغبياء بالتعاون مع هذه الرمزيات المهيمنة يرتبط بعناصر ثلاثة هي الأهم والأساس في إدارة الاجتماع البشري، وأعني بها: المعرفة، والسلطة، والثروة، وهي المفاصل الأهم في تشكيل وصياغة كل مجتمع بشري.
    مبررات الموقف السلبي من العضو الغبي: العضو الغبي لا ينبغي أن يشرك في مهام التطوير والتغيير لأنه يفسدها ويعيقها، وهذا ما نستفيده من قوله عزّ وجلّ للمؤمنين في شأن بعض من يخرج معهم للحرب والقتال في سبيل الله تعالى:  لا يَسْتَأْذِنُكَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ أَنْ يُجَاهِدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالْمُتَّقِينَ  إِنَّمَا يَسْتَأْذِنُكَ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَارْتَابَتْ قُلُوبُهُمْ فَهُمْ فِي رَيْبِهِمْ يَتَرَدَّدُونَ  وَلَوْ أَرَادُوا الْخُرُوجَ لأَعَدُّوا لَهُ عُدَّةً وَلَكِنْ كَرِهَ اللَّهُ انْبِعَاثَهُمْ فَثَبَّطَهُمْ وَقِيلَ اقْعُدُوا مَعَ الْقَاعِدِينَ  لَوْ خَرَجُوا فِيكُمْ مَا زَادُوكُمْ إِلاَّ خَبَالاً وَلأَوْضَعُوا خِلالَكُمْ يَبْغُونَكُمْ الْفِتْنَةَ وَفِيكُمْ سَمَّاعُونَ لَهُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ  [التوبة 44-47].وفي هذا السياق يقع أيضاً موقف الإسلام من النهي عن مصاحبة الأحمق لأنه يريد أن ينفعك فيضرك لأنه غبي.


    خطورة العضو الغبي: تتمثل أساساً في أمرين أو في حالتين:

    الأول: أن يحاول أن يمارس مهمة غير مهمته التي تتناسب ووصفه وطبيعته الأولية.

    الثاني: أن يتضخم دوره بمستوى لا يوازي حجمه الطبيعي في المركب الذي يمثل جزءاً منه.

    التعامل مع العضو الغبي: لا تحاول إلغاءه ولكن أيضاً لا تفكر في إصلاحه، إذ هو مثل الضلع الأعوج إن رمت إصلاحه انكسر ولم تنتفع منه بشيء. وقد مثل له في القرآن بمثال في غاية الروعة والجمال حكاه الكريم تعالى بقوله:  وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً رَجُلَيْنِ أَحَدُهُمَا أَبْكَمُ لا يَقْدِرُ عَلَى شَيْءٍ وَهُوَ كَلٌّ عَلَى مَوْلاهُ أَيْنَمَا يُوَجِّهُّ لا يَأْتِ بِخَيْرٍ هَلْ يَسْتَوِي هُوَ وَمَنْ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَهُوَ عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ  [النحل 76].
    الثور العضو الغبي في أسطورة الخلق والتكوين: تقول إحدى الأساطير القديمة أن إله السماء رق لحال الناس الذين كانوا يزرعون ولا ينتجون إلا ما يكاد يكفيهم بالكاد فأرسل إليهم الثور الذي كان نجماً في السماء لينقل لهم رسالة مفادها أنكم إذا عملتم بجد في كل ثلاثة أيام استحققتم وجبة واحدة تأكلونها، ولكنه قلب الرسالة وأخبرهم أنكم إذا عملتم بجد في اليوم الواحد أكلتم ثلاث وجبات، وأراد إله السماء أن يحمله مسؤولية خطئه في نقل الرسالة فأمره بأن يشتغل في حرث الأرض مع المزارعين، ولأجل ذلك مازال الثور مقيداً منذ ذلك اليوم بالمحراث يقلب الأرض ويزرعها.


    ونحسب أن هذه نتيجة دائمية لا مناص من أن ينتهي إليها الغبي في حياته وعلاقاته، فإياك ثم إياك أن تكنه...



    14/9/2003
    جدد المقال في 29/5/2004
    اِلـهي وَرَبّي مَنْ لي غَيْرُكَ أَسْأَلُهُ كَشْفَ ضُرّي وَالنَّظَرَ في اَمْريً

  2. #2

    افتراضي

    سيدنا الكريم...
    بودى اناسئل وانا عارف باطروحاتك، ...
    من منا فى هذا المجتمع...الاغبياء حسب توصيفك بالمقالة..
    ومن منا ينطبق عليه رمز ؟ الرموز؟؟ الذى تصنعه اغبياء الامة..
    شكرا سيد على مقالتك... ولكن تحتاج الى الالباب ليفتحوا نوافذ عقولهم؟؟
    لنا حق فأن اعطيناه
    والا ركبنا اعجاز الابل ولو طال السرى

  3. #3
    حبيب الملتقى الصورة الرمزية aliahmed
    تاريخ التسجيل
    Apr 2001
    الدولة
    البحرين
    المشاركات
    13,766

    افتراضي شكرا على هذا المقال

    السلام عليكم

    سيدنا ومن يعرف انه غبى ؟

    ثم من يعترف انه غبى ؟

    ثم من يقرر ان فلان او علان غبى ؟

    ولكن اذا كان الجندى غبى والقائد غبى ( لانّ الجندى اختاره ) فعليهما السلام .

    والموت مع الجماعة راحة او نعمة كما يقول المثل الشامى .

    السلام عليكم

    ملاحظة : التغيير يبدأ بالتفكير وخاصة التفكير بصوت مسموع او مقرؤء

  4. #4

    افتراضي راحت علينا - خلنا نلحق على روحنا

    من الحين راح ابدأ بتخليص جسمي من الكرشه الي بدأت تفضحني

    وراح أبتعد عن الوجبات السريعه

    وابتعد عن الأحمق

    وبعدين نفكر فى المقال اذا كان عندنا ذكاء لو ......

    شكرا سيد كامل مقال يفتح العقول ويتحسس البطحات وما أكثرها

  5. #5
    صديق الملتقى الصورة الرمزية ابو غايب
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    الدولة
    البحرين
    المشاركات
    2,959

    15

    شكرا سيد كامل مقال يفتح العقول

  6. #6

    افتراضي

    لعل السيد في هذه المقالة يريد أن يشير لظاهرة (الترميز) للشخوص بشكل ٍ أخص، وهذه الظاهرة التي رأينا جل مجتمع البحرين يـلهث وراء تقديس هذا أو ذاك بدرجات متفاوتة باسم القيادة -أو بأي عنوان غبي آخر-لتـجر الأمة كلها فيما بعد في قرارات أحادية ينتجها نفر قليل.
    السياسة في البحرين=الدجل.. لذلك الشرفاء في تعب دائم.

معلومات عن الموضوع

الأعضاء الذين يتصفحون هذا المواضوع

هناك الآن 1 أعضاء يتصفحون هذا الموضوع. (0 أعضاء 1 زائرين)

المفضلات

المفضلات

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع نشر مواضيع جديدة
  • لا تستطيعنشر ردود
  • لا تستطيع إرفاق المرفقات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •